القائمة الرئيسية

الصفحات


في خمسينيات القرن الماضي وفي فرنسا بالتحديد، يظهر جيل سينمائي وثوري من صناع السينما الشباب، آملين الاستقلال بصناعة السينما بعيدًا عن سيطرة شركات الإنتاج وثقافة الاستديو المغلق، متمردون على من سبقهم، من حيث الشكل والمضمون وطريقة تناول تلك الموضوعات.




ساعد الصناع في رغبتهم للخروج من الاستديو للشارع في ذلك الوقت ظهور أدوات تقنية جديدة، كالكاميرا المحمولة، ومعدات تسجيل الصوت المتزامن مع الصورة، كما ساعدهم ذلك على التحرر من قيود شركات الإنتاج، بصنعهم أفلام منخفضة التكاليف وبأدوات بسيطة، تبعًا لذلك رسخ مخرجو الموجة كيفية جديدة لصناعة السينما مختلفة عن من سبقهم في فرنسا، فمثلًا تخلوا عن الأسلوب التقليدي للحوار، فلم يلتزموا بالحوار الغائي، أي الذي يُشترط أن يكون له غاية وهدف، فممكن أن يكون الحوار عادي بين شخصين عابرين، حوارات سلسلة، بسيطة تمامًا وغير متكلفة، وربما غير مفيدة في الحبكة، هنا اقتداء أيضًا بنهج الرواية الفرنسية الجديدة، وكما سنلحظ عند جودار أيضًا تأثرًا واضحًا بالفلسفة الوجودية.


بسبب قلة الميزانيات لجأ المخرجون لاستعمال أقل عدد من الممثلين، فركزوا على وجود الممثلين الرئيسين بشكل أكبر، وهذا ما جعل من أفلام الموجة لا تحتوي في الغالب على عدد كبير من شخصيات الحكايا، بل مثلث صغير كفيلم 

Jules and Jim

لفرانسوا تروفو على سبيل المثال

 أو Breathless لجودار.


التكلفة القليلة لتلك الأفلام فرضت عليها بطبيعة الحال ألا تعتمد كثيرًا على القصص الفرعية، فكانت أغلب الأفلام تدور حول موضوع، وفكرة واحدة، وأشخاص محدودين، وهم من لهم الشأن فقط في الحكاية.


ومن حيث الشكل والمضمون، فعلى عكس الواقعية الإيطالية لم يكن مخرجو الموجة الفرنسية ملتزمين كثيراً فيما يخص اللقطات الطويلة، والتوثيقية، فلجأ أغلبهم للتقطيع المونتاجي السريع، تعبيرًا عن حالة التمرد، الانطلاق والحرية التي كان يسعى إليها المجتمع الفرنسي وصناع السينما وقتها، مبتعدين عن القضايا المجتمعية، متجهين أكثر للتعبير عن ذواتهم ومنظورهم للحياة، بنزعة فردانية تواقة لفهم وإيجاد معنى للوجود، وتلك النزعة الفردانية هي ما سببت تنوعًا كبيرًا في نتاج الموجة ككل، فكل مخرج متفرد بذاته، جودار مثلًا راديكالي- يساري، وفي كل عقد هو مختلف عن سابقه، ميال للتجريب أكثر، من رؤية عبثية للحياة وعدمية أحيانًا إلى رغبة وجودية متطرفة وجنونية في الحياة، كما نرى عند المقاربة بين 

Breathless - Pierrot le Fou

مثلًا.


 من الرومانسي إلى الواقعي الصادم، منتقلًا بين الروائي والوثائقي- التسجيلي. 


فاردا حالمة ورومانسية كما نرى في 

Le Bonheur

مثلًا، ورؤيتها للمجتمع الفرنسي الجديد بعد تقليل ساعات العمل، ومفهوم السعادة كما يراه كاموا، في الراحة والاسترخاء والخروج عن رتم الحياة المميت، معبرة دومًا عن المرأة والحياة من حولها كما في 

Cleo from 5 to 7, Vagabond


 

 تروفو مختلف وناجح في كل مرة في طرح مواضيعه، فمثلًا نزعة التشاؤم الموجودة في فيلمه 

400 blows

مختلفة تمامًا عن النهج الوجودي الذي يتبناه في الاستمتاع بالحياة في فيلمه 

Jules and Jim. 

 


جاك ديمي كان بارعًا في تقديم جونرا الميوزكال كما نرى في أفلامه 

The Umbrellas of Cherbourg

The young girls of Rechford


 آلان رينيه يهتم بما يكون الإنسان نفسه، ماهيته، الذاكرة وآلية عملها، وارتباط الإنسان بماضيه، كيف يتشكل من الأساس، كما نشاهد في فيلم 

Last Year at Marienbad

وهو من كتابة الأديب الفرنسي- الان روب جرييه

وتظهر تلك النزعة المهتمة برصد سلوك الإنسان أيضًا في فيلمه 

My american uncle


 إيريك رومير هو فيلسوف هادئ في نقده للمجتمع البرجوازي وتفكيك علاقاته بشكل غير مسبوق كما نرى في سداسيته الأخلاقية.


 شابرول وربما هو أكثرهم قتامة، واهتمامه بعلاقة الإنسان بالمحيط الذي حوله واغترابه، كما نرى في فيلم (Les Cousins)

أو فيلم Le Beau Serge والذي يعتبره بعض المنظرين مدخلًا للموجة الفرنسية الجديدة.




 وميلفيل في قصصه البوليسية كما في ثلاثيته 


Le Samouraï / The Red Circle/ Un flic


كلاود ليلوش، وجاك ريفيت أيضًا، كلُ كان لديه طريقته.





 رواد الموجة هم : 




-Jean-Luc Godard


-François Truffaut


-Éric Rohmer


-Agnès Varda


-Alain Resnais


-Claude Chabrol


-Louis Malle


-Claude Lelouch


-Jacques Demy


-Jacques Rivette


-Jean-Pierre Melville




أفضل أفلام الموجة في رأيي



- The 400 blows (1959)


-Pierrot le Fou (1965)


- Last year at Marienbad (1961)


- Celine and Julie go boating ( 1974)


- Hiroshima mon amour (1959)


- La Jetée (1962)


-Shot the pianist ( 1960)


-Le samourai (1967)


- Contempt ( 1963)


-My Night at Maud's (1969)


- The young girls of Rochefort (1967)






أرشح البدء ب 




- Shot the pianist 


- Cleo from 5 to 7 


- Vivre sa vie


- A man and a woman 


- Band of outsiders




ويُفضل الإبتعاد في البداية عن أفلام مثل 




-Last year at marienbad


-Eden and after


-Trans-Europ-Express




أفلام الموجة وتشمل 42 فيلم ( بالطبع هم أكثر)




- Breathless (1960)

- The 400 Blows (1959)

- Last year at Marienbad (1961)

- Contempt ( 1963)

- La chinoise (1967) 

- Hiroshima Mon Amour (1959)

- Pierrot le fou (1965)

- Celine and Julie go boating ( 1974)

- Shot the pianist ( 1960)

- My night at Maud's (1969)

- La Jetée (1962)

- Le samourai (1967)

- Le cercle rouge (1970)

- Night and Fog (1955)

- La collectionneuse (1967)

- Vivre sa vie (1962)

- Le bonheur (1965)

- Claire's knee (1970)

- Alphaville (1965)

- The young girls of Rochefort (1967)

- Eyes without a face (1960)

- Le boucher (1970)

- A man and a woman (1966)

- Le cousins (1959)

- The umbrellas of Cherbourg(1964)

- Trans-Europ-Express (1966)

- Julie and Jim (1962)

- Day for night (1973)

- Love in the afternoon (1972)

- Cléo from 5 to 7 (1962)

- Band of outsiders (1964)

- Weekend (1967)

- Masculine Féminin (1966)

- A woman is a woman (1961)

- Le petit soldat (1961)

- Made in U.S.A (1966)

-The married woman (1964)

-Eden and after (1970)

- Fahrenheit 451 (1966)

- Le bonne femmes( 1960)

- Lola (1961)

- Je T'aime, Je T'aime (1968)




تم النشر بتاريخ 14 أغسطس 2019

تعليقات